جديد الموقع

تغريدات

فتاوى صوتية

إعلانات

عدد الزوار

الاحصائيات
لهذا اليوم : 132
بالامس : 277
لهذا الأسبوع : 861
لهذا الشهر : 9893
لهذه السنة : 19340
منذ البدء : 21944
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011

هل في الحجاب شك!!

المقال

هل في الحجاب شك!!

فاطمة الجباري

 

 

آيات تتلى وأحاديث نبوية تتحدث وصحابيات ضربنَ في الستر أروع الأمثلة .. جداتنا العفيفات وأمهاتنا الطاهرات ومربياتنا الفاضلات كنّ ومازلنَ يفخرن بأنهن مسلمات محجبات . وأتعجب!! من حال بعض النساء والبنات؛ نساء بلاد الحرمين الشريفين نساء مكة والمدينة نساء أطهر بقاع الأرض وهن يتجرأن على الحجاب ؛ تارة بالتهاون والتساهل فيه وتارة بإصدار أحكام وفتاوى لاتمت للشرع بصله. و أتساءلُ ؟ هل الحجاب عادة أم عبادة ؟ إن كان عادة فبئس البضاعة وإن كان عبادة فنعم الوفادة. لنتأمل تعريف العبادة – كما عرّفها شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله – بقوله : هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة . وقال : العبادة لله هي الغاية المحبوبة له والمرضية له التي خلق الخلق لها. فهل حجاب المرأة المسلمة مما يُحبّه الله ويرضاه ؟ وأعني بالحجاب ستر جميع البدن لقوله صلى الله عليه وسلم : المرأة عورة . حديث حسن رواه الترمذي وغيره . لا شك أن الحجاب عبادة . ولذا قال الله جل جلاله مُخاطبا نبيّه : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً }سورة الأحزاب آيه 59 وقالت ( أم المؤمنين)عائشة رضي الله عنها : يرحم الله نساء المهاجرات الأول لما أنزل الله(وليضربن بخمرهن على جيوبهن ) شققن مروطهن فاختمرن بها . رواه البخاري . إذن نحن نحتكم في أمور حياتنا الدنيوية الأخروية إلى قال الله وقال رسوله عليه الصلاة والسلام ولاينبغي لنا أن نستهين بأمر من اوامره ، وأن نقف عند حدوده قال الله سبحانه و تعالى : (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا ) سورة الأحزاب(36) الأمر ليس أمر البشر؛ إنّه أمر رب البشر خالق الخلق ،العالم بأحوال المرأة وبما فيه صلاحها وهدايتها بما يحميها ويحفظها سن قوانين وأحكام صالحة لكل زمان ومكان ينبغى لكل مسلمة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تقول سمعنا وأطعنا وأن لا تسمح بما يخدش حياءها ولا أن تراق عفتها ، ولا لكرامتها أن تهدر لأن دينها أعظم الأديان ونبيها محمد عليه الصلاة والسلام سيد الخلق أجمعين وأمام المرسلين . ولأنها بنت الجزيرة العربية بنت الصحراء الأبية لأن جدها سليل العز والشرف لأن أباها أعظم الرجال لأنها أخت الرجال وأم الأبطال . أن تكون مختلفة عن نساء العالم أجمع منهجاً وسلوكاً وقدوة ًوأن تفتخر بحجابها وتتباهى به أمام العالم أجمع أن لا تسمح لأي دخيل ولا رخيص أن يقيّم عفافها أو يمتهن حجابها أو يصف عباءتها بالتخلف وعدم التحضر. ورغم كل الحسرة التي أجدها في صدري حين أرى التهاون في الحجاب وقلة الحياء إلا أنني أرفع هامتي عالية وأنا أرى الخير والعفاف والطهر الذي يمثل الكثيرات ولله الحمد من نساء هذا البلد ممن حصلن على أعلى الشهادات ارتقين إلى أعلى المناصب ودرسن في أعرق الجامعات وهن يمثلن وبكل فخر نساء هذا البلد بتمسكهن بالحجاب عبادة وليس عادة فلله درهن. يجب أن تعي كل امرأة مسلمة أنها تمثل دينها بعفتها وسترها تمثل مجتمعها المحافظ على دينه المتمسك بعاداته وتقاليده وتتحدث عنه بكل فخر اعتزاز. وللشعر الفصيح عن الحجاب حضور وهذه الرائعة الشعرية للدكتور / عبد الرحمن العشماوي ماسطره في هذه الأبيات الرائعة من الحروف والكلمات وطوعه بقلمه ليترجم العفة والستر حروفا مخلصة صادقة : نذرٌ وربِّك بالمصائب تنذر وخطىً على درب الهوى تتعثر فتنٌ كَلَيلٍ مظلمٍ يندى لها منَّا الجبينُ فنارُها تتسَعَّر ما كنتُ أحسَبُني أعيشُ لكي أرى بنتَ الجزيرة بالمبادئ تَسْخر تسعى إلى كشف الحجاب كأنَّها في أمةٍ سلطانُها يتقهقر جهِلتْ بأنَّا أمةٌ محكومةٌ بالدين يحرُسُها الإلهُ وينصُر الى أن قال ……………. وجبالُها الشمُّ الرواسي تشتكي من سوء ما كَتَب البُغَاةُ وسطَّروا أخشى على الأخلاق شَرْخاً بالغا إنَّ المبادئَ كسْرُها لا يُجْبَـر قد يَهدِم السَّدَّ المُشَيَّدَ فأرةٌ ولقد يُحَطِّم أمةً مُتَهَوِّر بقلم الأستاذة /فاطمة الجباري

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


 

/500

روابط ذات صلة

المقال السابق
ست الشــــــــــــــــــــام
المقالات المتشابهة المقال التالي
فلله درها ....