تغريدات

فتاوى صوتية

إعلانات

عدد الزوار

الاحصائيات
لهذا اليوم : 497
بالامس : 487
لهذا الأسبوع : 3474
لهذا الشهر : 11442
لهذه السنة : 122469
منذ البدء : 125750
تاريخ بدء الإحصائيات : 12-10-2011

الزوار

يتصفح الموقع حالياً 28
الاعضاء :0 الزوار :28
تفاصيل المتواجدون

واقبلت العشر

المقال

ـــــــــــــــــ

واقبلت العشر

 





نرحب بكم أجمل ترحيب

ونتمنى لكم وقتاً سعيداً مليئاً

بمحبة الله ورضاه


فأهلاًبكم في هذا الحملة المباركة(وأقبلت العشر)



قال تعالى: {وَالْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ}


[الفجر:1-2]، قال ابن كثير رحمه الله:


"المراد بها عشر ذي الحجة كما


قاله ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغيرهم".


قال عليه الصلاة والسلام


(ما من أيام العمل الصالح فيها أحب


إلى الله من هذه الأيام العشر)،


قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟،


قال: (ولا الجهاد في سبيل الله،


إلا رجلاً خرج بنفسه وماله


ثم لم يرجع من ذلك بشيء)


كان سعيد بن جبير رحمه الله


إذا دخلت العشر اجتهد اجتهاداً

حتى ما يكاد يُقدَر ُ عليه. (الدارمي).



مايستحب في هذه الأيام:


الصلاة:

يستحب التبكير إلى الفرائض،

والإكثار من النوافل فإنّها من أفضل القربات.

روى ثوبان رضي الله عنه قال:

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

«عليك بكثرة السجود لله فإنّك لا تسجد لله سجدة

إلاّ رفعك إليه بها درجة، وحط عنك بها خطيئة»

(رواه مسلم)،

2/الصيام:


لدخوله في الأعمال الصالحة، فعن هنبدة بن خالد عن امرأته عن

بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت:

«كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة،


ويوم عاشوراء، وثلاثة أيّام من كل شهر»

3-التكبير والتهليل والتحميد:

لما ورد في حديث ابن عمر السابق:

«فأكثروا من التهليل والتكبير والتحميد»،


4/صيام يوم عرفة:

يتأكد صوم يوم عرفة،

لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم

أنّه قال عن صوم يوم عرفة:

«أحتسب على الله أن يكفر السنة

التي قبله والسنة التي بعده» (رواه مسلم).


التكبير في العشر

والتكبير في هذه العشر على ضربين:

1تكبير مطلق، تكبير مقيد

فالتكبير المطلق:

هو أن يكون من أول العشر إلى نهاية أيام التشريق.

2-تكبير مقيد

وأما المقيد: فيبدأ من بعد صلاة الفجر من يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق على الصحيح، وهو مقيد بأدبار الصلوات المكتوبة.


صيغ التكبير



الصيغة الأول:


قول اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً)


الصيغة الثانية:



قول اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ)


الصيغة الثالثة:

قول اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ وأجَلُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ)



فضل يوم عرفة

من صام يوم عرفة له أجر عظيم ،

ثبت عن رسول الله - عليه الصلاة والسلام -

أن الله يكفر بصوم يوم عرفة السنة

التي قبلها والسنة التي بعدها ،

عن النبي -صلى الله عليه وسلم-

أنه قال: (خير الدعاء دعاء يوم عرفة

، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي:

لا إله إلا الله وحده لا شريك له،

له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)،

وقد صح عن رسول الله -

عليه الصلاة والسلام-

أنه قال: (ما من يوم أكثر

أن يعتق فيه عتقاء من النار

من يوم عرفة،

وإنه ليدنوا فيباهي

بهم الملائكة سبحانه وتعالى)،

فيوم عرفة يوم عظيم،

وليس في الدنيا يوم أكثر

عتقاء من النار من يوم عرفة


.فقهيات
السؤال :


فضيلة الشيخ هل يجوز صيام بعض عشر ذي الحجة وترك بعضها لعدم تحمل الجسم للصيام؟

الجواب

نعم يجوز للإنسان أن يصوم بعض أيام العشر في ذي الحجة ويدع بعضها وإذا كان ترك البعض من أجل مرض ألم به أو ضعف ألم به وكان من عادته أنه يصومها فإنه يكتب له أجرها كاملا لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (من مرض أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما)


فتاوى نور على الدرب - العلاّمه محمد بن صالح العثيمين رحمه الله .


السؤال:


حدث أن صمت في العشرة الأيام الأولى

من شهر ذي الحجة تطوعاً،

وأنا علي دينٌ من أيام رمضان،


فهل يجوز قضاء أيام شهر رمضان

في الأيام الأولى من شهر ذي الحجة؟

الجواب:

نعم الواجب من عليه دين

أن يبدأ به قبل التطوع في شهر ذي الحجة

وفي غيره وهكذا ست من شوال

لا يصومها مع القضاء، يقدم القضاء.

العلامة بن باز رحمه الله

السؤال:


هل يجوز صوم يوم عرفة وقد يوجد أيام قضاء

من رمضان؟

الجواب:


الحاج لا يصوم عرفة، الواجب عليه أن يفطر في يوم عرفة، أما غير الحجاج فيستحب لهم صيامه فهو يوم فضيل، صيامه يكفر السنة التي قبله والتي بعده، وفيه خير عظيم لكن الحجاج لا يصومون؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف في عرفة مفطراً ونهى عن الصوم فيها أما غير الحاج فلا بأس أن يصوم، لكن إذا كان عليه صوم قضاء يبدأ بالقضاء وإذا صام يوم عرفة عن القضاء وأيام التسع عن القضاء فهو حسن.

العلامة بن باز رحمه الله

هل حج الصبي الذي لم يبلغ الحلم


يغنيه عن حجة الإسلام؟


لا حرج أن يحج الصبي، بحيث يعلم ويحج ويكون له ذلك نافلة، ويؤجر عن حجه، لكن لا يجزئه عن حجة الإسلام، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (أيما صبي حج ثم بلغ الحنث فعليه أن يحج حجة أخرى)[1]، وقد قالت امرأة للرسول صلى الله عليه وسلم ومعها صبي صغير: يا رسول الله ألهذا حج؟ فقال: (نعم ولك أجر)[2]، وقال الصحابة كنا نلبي عن الصبيان ونرمي عنهم.


العلامة بن باز






الحج ركن من أركان الإسلام


الخمسة العظيمة،


فرضه الله على القادرين مرةً في العمر،


وجعل الله للمسلمين فيه


منافع دينية ودنيوية




معنى الحج:


قصد مكة لعمل مخصوص في زمن مخصوص,


أو: هو التعبد لله بقصد البيت الحرام



للقيام بشعائر الحج


ولو مرة واحدة في العمر


لمن استطاع إلى ذلك سبيل



الحكمة من الحج والعمرة


فهي تطهير النفس من آثار الذنوب


لتصبح أهلاً لكرامة الله تعالى في الدار الآخرة؛


لقوله -صلى الله عليه وسلم-:


(مَنْ حَجَّ هَذَا الْبَيْتَ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ)


انواع النسك..


التمتع


وصفته أن يُحرم بالعمرة وحدها من الميقات في أشهر الحج قائلاً عند نية الدخول في الإحرام : " لبيك عمرة " ، ثم يقوم بأداء مناسك العمرة من طواف وسعي وحلق أو تقصير ليحل له كل شيء حرم عليه بالإحرام ، ثم يبقى في مكة حلالاً إلى اليوم الثامن من ذي الحجة وهو يوم التروية ، فإذا كان يوم الثامن أحرم بالحج وحده وأتى بجميع أعماله .


القِران

وصفته أن يحرم بالعمرة والحج معًا ، فيقول : " لبيك عمرة وحجًا " ، أو يُحرم بالعمرة من الميقات ثم يُدخل عليها الحج قبل أن يشرع في الطواف ، فإذا وصل إلى مكة طاف طواف القدوم ، وإن أراد أن يقدم سعي الحج فإنه يسعى بين الصفا والمروة ، وإلا أخره إلى ما بعد طواف الإفاضة ، ولا يحلق ولا يقصر ولا يحل من إحرامه ، بل يبقى محرماً إلى أن يحل منه يوم النحر ، والمتمتع والقارن - إذا لم يكونا من حاضري المسجد الحرام - فإنه يلزمهما هدي شكراً لله أن يسر لهما نسكين في سفر واحد .

الإفراد


وصورته أن يحرم بالحج وحده ، فيقول : "لبيك حجاً" فإذا وصل إلى مكة طاف طواف القدوم وسعى للحج إن أراد ، وإلا أخره إلى ما بعد طواف الإفاضة كالقارن ، واستمر على إحرامه حتى يحلَّ منه يوم العيد ، وبهذا يتبين أن أعمال المفرد والقارن سواء ، إلا أن القارن عليه الهدي لحصول النسكين له ، بخلاف المفرد فلا يلزمه الهدي ، لأنه لم يحصل له إلا نسك واحد وهو الحج .


يوم النحر...


هذا اليوم العظيم من أيام الله - تعالى -


هو أفضل أيام السنة على الإطلاق؛


كما جاء في حديث عبدالله بن قُرْطٍ -


رضي الله عنه - عن النبي -


صلى الله عليه وسلم -


قال: ((إِنَّ أَعْظَمَ الأَيَّامِ عِنْدَ اللهِ - تَبَارَكَ وَتَعَالَى -


يَوْمُ النَّحْرِ))؛ رواه أبو داود.


وهذا اليوم هو يوم الحج الأكبر،


سمَّاه النبي - صلى الله عليه وسلم -


وما يحتفِ بهذا اليوم من أيام،


فهي أعياد كلها،


وهو أوسطها وأعظمُها وأفضلها،


فقبلَه يومُ عرفة يوم عظيم مبارك


، وهو يوم وقوف الحجَّاج يبتهلون لله - تعالى - بالدعاء، ويتجلَّى لهم ربُّهم - سبحانه - ويباهي بهم ملائكته، ويعتق فيه خلقًا كثيرًا من النار؛ كما في حديث عَائِشَةَ - رضي الله عنها - أن رَسُولَ الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ما من يَوْمٍ أَكْثَرَ من أَنْ يُعْتِقَ اللهُ فيه عَبْدًا من النَّارِ من يَوْمِ عَرَفَةَ، وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمُ المَلاَئِكَةَ، فيقول: ما أَرَادَ هَؤُلاَءِ؟))؛ رواه مسلم.




أيام التشريق


وهي أيام الذِّكر والأكل؛


كما في حديث نُبَيْشَةَ الهُذَلِيِّ -


رضي الله عنه - قال: قال رسول الله -


صلى الله عليه وسلم


-: ((أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ، وَشُرْبٍ، وَذِكْرٍ لله))؛


رواه مسلم،


وفي حديث أبي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه -: "


أَنَّ رَسُولَ الله - صلى الله عليه وسلم


– بَعَثَ عَبْدَالله بنَ حُذَافَةَ يَطُوفُ في مِنًى


: أنْ لاَ تَصُومُوا هذه الأَيَّامَ


؛ فَإِنَّهَا أَيَّامُ أَكْلٍ، وَشُرْبٍ، وَذِكْرِ الله - عز وجل))؛


رواه أحمد.


ويمتدُّ وقت التكبير وذبح الهدايا


والضحايا إليها،


فيشرع التكبير والنحر


والذبح إلى غروب شمس اليوم الثالث عشر.





هـيا نحلق فـي سماء التنـافس ..


ونبحــر في محيــطات الإبـداع ...


نـعبـر المسـاحات ونـوصل الكلمـات..


من خــلال بصمات الابــداع
المبدعة :عفاف







المبدعة/محبة الدعوة




المبدعة :الارجوان







المبدعة :بنان







المبدعة :سهاد






المبدعة :أشواق التميمي








خير أيام الدنيا (مشاركة المبدعة : اشواق التميمي)





وليال عشر (مشاركة المبدعة : أم درة )




افضل أيام الدنيا (مشاركةالمبدعة : عفاف )





شكــــــــــرا لكــم علـــى مروركـــــــــم الرائــــــــع
لشبـــكتـــكــم (شبكـــة زاد الاخــوات الـــدعويــة)
ومــتابعتـــكم الجمـــيلــة
لكم منـا أجمل المنى وأزكى التحايــا والمحبة
شــــاركونا بالاجـــــــــر من خـــــــــلال النشـــــــــــر
وتذكروا (الدال على الخير كفاعله)

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


 

/500